أخبار اليوم

السبت، 26 ديسمبر، 2009

الدولة الإسلامية و أساليب التمويه الإيديولوجي

بعد وصول بني أمية للحكم بقيادة معاوية بن أبي سفيان، و أمام الصراع الذي كان على أشده بين مختلف التيارات السياسية (شيعة، خوارج...) سيلجأ معاوية إلى العديد من وسائل التمويه الإيديولوجي، و سنخصص هذه المساهمة لبعض الاستراتيجيات اللغوية التي لجأ إليها معاوية و من تبعه، للتمويه عن حقيقة النظام الاستبدادية الإقطاعية، و لترسيخ شرعية النظام القائم كحكم إسلامي.

لقد عمل معاوية على اقتباس نظم الإدارة بكاملها عن الفرس و الروم، مع احتفاظه بكافة مظاهرها و وظائفها (الحجابة، الوزارة، الشرطة...)، و لكنه سيبقي على لقب "الخليفة" رافضا تعويضه بلقب "ملك أو إمبراطور" و هو الأمر الذي لم يأت اعتباطا بل جاء لأسباب عدة أهمها:

أولا: تمثل البنية الذهنية الإسلامية للفظة "الملك" بشكل سلبي، حيث اقترنت في القرآن الكريم بالاستبداد و الإفساد في الأرض، و بالتالي و في غمرة الصراعات السياسية التي اتخذت القرآن سلاحا لها، لم يكن من الممكن أن يقر معاوية هذا التحول على المستوى اللغوي، لأنه كان سيرسخ في أذهان الناس حقيقته كنظام استبدادي إقطاعي. كما يمكن أن نضيف إلى ذلك استغلالا ذكيا قام به معاوية لمفهوم الخلافة الوارد في القرآن الكريم، و المرتبط بشرعنة الحكم الإنساني على الأرض باعتباره –الإنسان- خليفة لله، لكن معاوية سيقوم باختصار معنى الخلافة في شخصه و سيعتبر نفسه خليفة لله في الأرض، و هو الأمر الذي يسرته له تفسيرات قدمتها مجموعة من الفقهاء التابعين للدولة –و هذا ما سنتوقف عنده في مساهمات لاحقة-. و على هذا المستوى فإن تمثل الجهاز المفاهيمي الإسلامي لكلمتي "الملك و الخلافة" لعب دورا أساسيا في عدم إقرار هذا التحول لغويا.

أما من ناحية أخرى فإن الأراضي التي امتدت إليها الدولة الإسلامية آنذاك كانت قد عانت من وطأة النظم الملكية و الإمبراطورية (الفرس و الروم...)، و اعتناقها للإسلام كان ثورة اجتماعية على هذه النظم الاستبدادية أكثر منه قناعة دينية، و هو الأمر الذي ساهمت فيه البدايات الأولى للعصر الراشدي و التي –على علاتها- تميزت بإقرار نوع من العدالة الاجتماعية، و الشورى السياسية. و في ظل وضعية كهذه فإن أي تحول على المستوى اللغوي من "الخليفة" إلى "الملك أو الإمبراطور" كان من شأنه أن يخلق رد فعل سلبي تجاهه، باعتباره كان سيكشف عن التحول الذي عرفته بنية الدولة الإسلامية بتوجهها نحو الإقطاع و الاستبداد، و سيسهل على الفرق المناوئة للدولة الأموية استقطاب المزيد من الأتباع.

من هنا إذن كانت الوظيفة الأساسية للقب "الخليفة" هي خلق نوع من الإحساس داخل البنية الذهنية الإسلامية بالقطيعة مع النظم السابقة (الروم، الفرس...) في محاولة لشرعنة النظام القائم. و من جهة أخرى كان عليه –اللقب- أن يخلق إحساسا آخر بالاستمرارية مع العصر السابق (العصر الراشدي)، الذي كان يشكل بالنسبة لمسلمين آنذاك عصرا مثاليا، خاصة مرحلة عمر بن الخطاب التي عرفت وضع أسس الدولة، و سن لقب الخليفة، من هنا كان الاستمرار في الاحتفاظ بنفس اللقب يشكل محاولة تمويهية على واقع تغييب الشورى، و إسقاط أساس الخلافة الذي سنه عمر. لقد كان هذا اللقب هو تلك الشعرة الوحيدة التي بقيت تصل بين العصر الراشدي و الأموي و التي رفض معاوية قطعها.

و بالتأكيد أن أساليب التمويه اللغوي التي اتبعها بني أمية ستلتقي مع بداية تحالف تاريخي بين الفقهاء و الحكام، بدأت بوادره الأولى بمحاولات معاوية احتوء الفقهاء لشرعنة وجوده كحاكم لمسلمين، و في ظل أزمات حقيقية كانت تشهدها البنية الذهنية للمجتمعات الإسلامية ستقع الشعوب فريسة سهلة، و بكامل رضاها و اختيارها فريسة لهذا التمويه، و هو أمر قد نتوقف عنده في مساهمات أخرى.

يــوسـف الـمــســاتـي

ليست هناك تعليقات: